وجّه عدنان منصور وزير الخارجية والمغتربين اللبناني أمس الجمعة رسائل خطية إلي ۲۸ وزير خارجية دولة أوروبية تمني فيها عدم إدراج حزب الله لبنان علي لائحة الإرهاب، في الاجتماع المقرر عقده في بروكسل يوم الاثنين المقبل.
و قال منصور في رسائله ˈإن حزب الله هو مكون أساسي ورئيسي من مكونات الحياة السياسية اللبنانية وله تمثيل في البرلمان والحكومة، وإن خطوة إدراجه علي لائحة الإرهاب ستترك تداعيات سلبية علي الساحة السياسية اللبنانيةˈ. وأكد منصور أن ˈلبنان يحرص كل الحرص علي العلاقات الثنائية الجيدة بينه وبين دول الاتحاد الأوروبي، وهو يشكر الدعم المتواصل الذي تقدمه هذه الدول في مختلف المجالاتˈ. واستدعي الوزير منصور أمس عدداً من سفراء الدول الأوربية المعتمدين في لبنان، وشرح لهم تداعيات مسألة الإدراج علي الساحة اللبنانية باعتبار أن حزب الله مكوّن أساسي من مكونات الحياة السياسية اللبنانية وموجود بفاعلية في البرلمان اللبناني والحكومة، مشيراً إلي حرص لبنان علي علاقات متينة مع الدول الأوروبية. وجاءت خطوة الوزير منصور هذه بناء علي توجيهات رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، بعد مشاورات أجراها مع رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي. واستبقت رسائل الوزير منصور أمس اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين للدول ال۲۸، المقرر عقده الاثنين المقبل في بروكسيل، الذي سيبحثإمكانية إدراج حزب الله علي لائحة الإرهاب الأوروبية بناء علي طلب قدمته بريطانيا وفرنسا، تحت ضغوط أميركية وصهيونية. وفشل الاجتماع الأخير للجنة الخبراء المعنية بهذا الملف،(أول من أمس) في التوصل إلي نتيجة حاسمة بسبب التردّد الذي أبدته دول عدّة منها إيطاليا، اليونان، تشيكيا، قبرص، والنمسا التي طلبت المزيد من الوقت لمناقشة الموضوع، فتقرر تركه إلي اجتماع وزراء الخارجية.