قال السفير الصهيوني الجديد لدى واشنطن ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يستطيع النوم كونه يفكر طوال الليل في قرار ضرب المنشآت النووية الإيرانية وهو الامر الذي تعارضه الولايات المتحدة الامريكية.

وقالت الصحيفة ان ترحيب الادارة الامريكية بالسفير الصهيوني الجديد على ما يبدو لم يكن في مكانه حيثانه عاد لتكرار تصريحات للسفير السابق حول نية الكيان وسعيه لضرب المنشات النووية الايرانية مما اثار موجة خلافات بين نتنياهو والرئيس الامريكي.

واشارت الصحيفة إلى ان السفير السابق كان يحاول اخماد حالة الاحتقان بين نتنياهو واوباما حول هذا الموضوع الا ان السفير الجديد هو من يقود شعلة هذه الخلافات من جديد.

وأضافت الصحيفة ان السفير الجديد الذي تربطه علاقات وطيدة بالحزب الجمهوري بهذه التصريحات يكون قد وجه ضربة جديدة للادارة الامريكية خصوصا بشان الملف النووي الايراني الذي يعتبر ملفا ساخنا في موضوع العلاقات الامريكية الصهيونية.

وكانت الصحيفة قد قالت ان دريمر كان ينظر اليه على انه " داعم واضح للحزب الجمهوري " الذي تتمتع عائلته بعلاقات وثيقة معه. وقالت القناة الاولى في التلفزيون الصهيوني انه ينظر اليه انه شخص دعم رومني.

وعمل دريمر ملحقا اقتصاديا في واشنطن قبل ان يصبح مساعد كبير لنتنياهو في ۲۰۰۹.

وقال نتنياهو في بيان معلنا منصب دريمر انه واثق من ان المبعوثالجديد " سيمثل الكيان باخلاص في العاصمة الامريكية.