كشفت مصادر أمنية مصرية أن القيادة العامة للقوات المسلحة أعطت تعليماتها بعدم عودة أنصار الرئيس المعزول مرة ثانية إلى محيط دار الحرس الجمهوري.   وأضافت المصادر أن التعليمات نصت على التصدي لأي قطع لطريق صلاح سالم من جديد، لما يمثله ذلك من تعطيل لمصالح المواطنين والعاملين بالوزارات والهيئات الموجودة بالشارع والتأثير على حركة المرور خلال الشهر الكريم.   وعن المسيرات التي قام بها أنصار مرسي يوم الثلاثاء، بدعوة من القيادي في الاخوان المسلمين محمد البلتاجي من مسجد رابعة العدوية إلى محيط الدار، أكدت المصادر أن قوات الجيش لم تعترضها، موضحة أنه جرى منع أي مدني من المرور في شارعي يوسف عباس والطيران سوى أهالي المنطقة أو قوات الشرطة والجيش.   من جهة أخرى، مسح أهالي عمارات العبور، الملاصقة لدار الحرس الجمهوري، العبارات المسيئة للفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع، من على جدران المباني، التي كتبها أنصار محمد مرسي، كما فتحوا المساجد الموجودة أسفل العمارات التي أغلقوها بسبب استخدامها من قِبل الإخوان، أثناء اعتصامهم كأماكن للراحة وقضاء الحاجة، فيما أزال العاملون بمعهد التخطيط القومي التعديات التي قام بها المعتصمون.