أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط و العالم الإسلامي يتوّقف إلى حدّ بعيد على تطور الوضع في مصر، مؤكداً أن موسكو مهتمة بالحفاظ على الأمن والاستقرار في مصر والمنطقة بأكملها.
وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الماليزي " حنيفة أمان " في موسكو الخميس إن المصرييّن يجب أن يقررّوا مصيرهم بأنفسهم على أساس الحوار الداخلي الشامل. وأكدّ الوزير الروسي أهمية التعاون مع مصر، مشيراً إلى أن التعاون الروسي - المصري لا يتوّقف على وجود هذه الحكومة أو تلك. وأضاف أن موسكو تأمل في أن السطات المصرية الجديدة ستعتمد على مصالح مصر الوطنية فيما يتعلّق بمشروعات التعاون الطويل المدى مع روسيا، لأن تنفيذ هذه المشروعات سيعود بالمنفعة لكلا البلدين والشعبين. وأعرب لافروف عن أمله في إجراء إنتخابات نزيهة وناجحة في مصر.