شدد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ نافذ عزام اليوم الاحد على أن هنالك محاولة لتصفية القضية الفلسطينية في ظل انشغال أطراف عديدة بما يجري في المنطقة العربية، و قال ان الأحداثتتسارع من حولنا، و يظن أعداء شعبنا وأمتنا أن الفرصة مواتية لتمرير مخططاتهم اللعينة، و تقديم حلول تُكرّس سيطرة «إسرائيل» وتنهي تمامًا مقاومة شعبنا.
جاء ذلك في تصريح صحفي تعقيباً على انعقاد مؤتمر في الكنيست الصهيوني يوم غد الاثنين، بدعوة من مبادرة جنيف بحضور شخصيات فلسطينية. و صرَّح الشيخ نافذ عزام بما يلي: • هكذا مؤتمرات ولقاءات لا تخدم القضية الفلسطينية، ولا تساعد أبدًا في تخفيف معاناة شعبنا، فقط الطرف المستفيد منها هو «إسرائيل» • الغريب أن هذا اللقاء يتم في الوقت الذي تمتنع فيه السلطة الفلسطينية عن عقد أي لقاء رسمي؛ رغم أنها شريك في المفاوضات طوال السنوات الماضية، و لكن تعنت «إسرائيل» و غطرستها أوقفت ما يسمى ب " مسيرة التسوية ". • ندين مشاركة شخصيات فلسطينية في هذه اللقاءات؛ التي تعتبر تطبيعًا مباشرًا مع العدو. • موقفنا دائماً واضح، وهو رفض مثل هذه اللقاءات وتعرية سياسات «إسرائيل» سواء كانت سياسات تتعلق بحكومتها أو بكتاب ومثقفين وأكاديميين يهود. • نحن ندرك تمامًا أن هنالك محاولة لتصفية القضية الفلسطينية في ظل انشغال أطراف عديدة بما يجري في المنطقة العربية، فالأحداثتتسارع من حولنا، و يظن أعداء شعبنا وأمتنا أن الفرصة مواتية لتمرير مخططاتهم اللعينة، وتقديم حلول تُكرّس سيطرة «إسرائيل» و تنهي تمامًا مقاومة شعبنا.