قال وزير الاقتصاد والمالية الايراني شمس الدين حسيني ان مستوى المخاطرة في الاقتصاد الايراني متدن رغم الحظر الشديد المفروض على طهران حيث ازداد فائض العملة الاجنبية الى 100 مليار دولار.
وقال حسيني في كلمة القاها خلال الملتقى الدولي الرابع للتعريف بالفرص والطاقات الاستثمارية والتجارية في محافظة اذربيجان الشرقية بمدينة تبريز، قال: " ان حجم الاستثمارات الاجنبية ارتفع الى الضعف في عهد ولايتي الرئيس محمود احمدي نجاد حيثازداد حجم الاستثمارات الاجنبية الى الضعف مقارنة بال ۲۷ عاما الماضية ". ولفت الى ان حجم الاستثمارات الاجنبية في البلاد بلغ ۱۳ مليار دولار خلال الفترة الممتدة منذ ۱۹۷۹ وحتى ۲۰۰۵، الا ان هذا العدد تجاوز ۲۵ مليار دولار خلال الفترة الممتدة منذ ۲۰۰۵ وحتى العام الجاري، موضحا، ان مقارنة العددين يوضح عدد المشاريع الاستثمارية وحجم الاستثمارات الاجنبية الواردة الى البلاد مما يبين ان الجهود المبذولة في هذا المجال كانت ناجحة. واعتبر المتحدثالاقتصادي باسم الحكومة حجم نمو الاستثمارات الاجنبية لايتناسب مع طاقات البلاد، قائلا: " وان هذا الحجم يكشف الهوة مع الطاقات الكبيرة التي تمتلكها البلاد ".