حذر وزير الطاقة اللبناني في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل اليوم الجمعة، من امكانية ان يسرق الكيان الاسرائيلي نفط بلاده في البحر المتوسط بعد اكتشافه حقل جديد يبعد حوالى 4 كيلومترات عن الحدود اللبنانية، ووصف هذا الأمر بأنه "خطير للغاية".
وقال باسيل في مؤتمر صحفي في وزارة الطاقة: "(اسرائيل) اكتشفت حقلا جديدا للغاز أسمته كاريش يبعد حوالى ٤ كيلومترات عن الحدود اللبنانية وتحديدا عن البلوك رقم ۸ العائد للبنان و٦ كيلومترات عن البلوك رقم ۹ والبئر التجريبي الذي حفرته يبعد حوالى ۱۵ كيلومترا ". وأضاف: " هذا يعني نظريا انه بات لدى(اسرائيل) الامكانية عن هذا البعد للوصول الى النفط اللبناني وهذا امر خطير وجديد ". واوضح باسيل " لا نريد ان نقول ان هناك كارثة قد وقعت ولكن اصبح هناك امكانية تقنية قائمة،(اسرائيل) اذا بدأت الانتاج بهذا الحقل فيمكنها الوصول للنفط اللبناني ". وتابع: "(اسرائيل) يمكنها القيام بحفر افقي، وتستطيع من خلال ذلك الدخول الى المكامن المثبتة للنفط في لبنان، اما اذا حفرت عاموديا وكان هناك تداخل بين الحقل(الاسرائيلي) واللبناني قد يتسرب الغاز اللبناني نحو(اسرائيل) ولكن هذا لم يثبت حتى اليوم ". ودعا باسيل حكومة تصريف الاعمال بإلحاح الى عقد اجتماع استثنائي لاقرار مرسومين بشأن مناطق التنقيب البحرية كي لا يتأخر لبنان، مشيرا الى ان الطريقة الوحيدة لحماية الموارد النفطية ان يعمل لبنان لاستخراجها وانتاجها والاستفادة منها. وتنامى الاهتمام بالتنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحل لبنان منذ اكتشاف حقلين للغاز الطبيعي قبالة سواحل الفلسطينية المحتلة على الحدود البحرية مع جنوب لبنان. ويقول لبنان انه اكتشف مكامن تحتوي على كميات واعدة من الغاز الطبيعي في قاع البحر وفقا لمسوح أجريت في ۲۰۰٦ و۲۰۰۷.