افادت مصادر اعلامية اليوم الخميس بأن المستشار عدلي منصور أدى اليمين الدستورية امام رئيس و اعضاء المحكمة الدستورية العليا في البلاد، ليمارس مهامه رئيساً مؤقتاً للجمهورية خلال المرحلة الانتقالية حتى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، كما التقى الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، بمقر وزارة الدفاع.
و حيا المستشار منصور في كلمة أعقبت أدائه اليمين، الشعب و القوات المسلحة والقضاء وكذلك الإعلام المصري الذي كشف سيئات النظام السابق مضيفاً " نتطلع إلى إجراء إنتخابات رئاسية وبرلمانية حقيقية غير مزيفة ". ورأى منصور أنه " يجب أن تسقط كل أنواع القدسية والحصانة عن الحكام والرؤساء ". من جانب اخر، عزّز الجيش المصري إجراءاته في القاهرة و مختلف المحافظات المصرية تحسّباً لأي أعمال عنف أو تفاقم ردود الفعل تجاه قرار عزل مرسي الذي كانت قد رفضته جماعة الإخوان المسلمين. وقد تحدثت معلومات صحافية عن القبض على أربعة أشخاص ينتمون إلى الجماعات الجهادية، ضبِطوا مساء أمس في مصر الجديدة وبحوزتهم أسلحة ثقيلة ومواد متفجرة. و كان الرئيس المعزول محمد مرسي أصدر قرارا بتعيين «منصور» رئيسا للمحكمة الدستورية خلفا للمستشار ماهر البحيري، رئيس المحكمة السابق، الذي انتهت فترة رئاسته في ۳۰ يونيو الماضي لبلوغه السن القانونية.