أشاد امام جمعة طهران المؤقت حجة الاسلام الشيخ كاظم صديقي بابناء الشعب الايراني لمشاركتهم الملحمية الفاعلة في الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة التي جرت مؤخرا وأكد أن هذا الشعب يستحق اجراء مثل هذه الانتخابات العظيمة . و أکد الشیخ صدیقی فی الخطبة الثانیة لصلاة الجمعة التی اقیمت الیوم فی باحة جامعة طهران لدی اشارته الی الانتخابات الرئاسیة أن الله سبحانه وتعالی مّهد الاسباب لتلاقی قلوب أبناء الشعب الایرانی مع مواقف قائد الثورة الاسلامیة لاجراء هذه الانتخابات العظیمة موضحا أن العدو فشل فی الایحاء بضآلة المشارکة فیها و فی الحقیقة اصیب بالخیبة و الخسران. واعتبر امام الجمعة المؤقت الانتخابات من النعم الالهیة التی أحبطت محاولات الاعداء الرامیة لتثبیط معنویات الشعب الایرانی وعدم مشارکته فی هذه الانتخابات الا انهم واجهوا الفشل الذریع بعد مشارکة ابناء الشعب وبتلک الکثافة فی الانتخابات الرئاسیة . و شدد سماحته علی ‌ان الله تعالی أبی أن یفرح العدو ویشمت بالشعب الایرانی رغم قیامه بکل المحاولات الشیطانیة لثنیه عن المشارکة فی الانتخابات التی تعتبر احدی جبهات المواجهة مع الاعداء. وأشار الی توجیهات قائد الثورة الاسلامیة بشأن أهمیة المشارکة فی هذه الملحمة السیاسیة الکبرى موضحا أن الشعب استجاب لنداء خلف الامام الراحل سماحة الامام الخامنئی الذی یقود الثورة الاسلامیة فی الوقت الحاضر بمشارکته فیها بذلک الحضور المنقطع النظیر. وتطرق الى استشهاد العالم الدینی المصری المجاهد الشیخ حسن شحاته و اربعة من اخوانه من اتباع ال بیت الرسول علی ید التکفیریین وأکد أن هذا التیار یعتبر خطرا للعالم الاسلامی حیث یحظی بدعم امریکا التی تقدم له کل انواع العون والمساعدات المالیة لاثارة الفتن ضد الامة الاسلامیة.