قتل شخص واصيب ثلاثون آخرون في اشتباكات دارت مساء الخميس في محافظة الشرقية بدلتا النيل بين انصار الرئيس المصري محمد مرسي ومعارضيه، بحسب ما اعلنت وزارة الصحة المصرية.
وقالت الوزارة بحسب ما نقلت عنها وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية " قتل شخص وأصيب ۳۰ آخرون فى اشتباكات جرت مساء الخميس بمحافظة الشرقية ". واندلعت اشتباكات عنيفة بين انصار مرسي ومعارضيه امام مقر حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين، في محافظة الشرقية التي ينتمي اليها الرئيس. واعلن حزب الحرية والعدالة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ان القتيل هو احد اعضائه. وقال الحزب ان احد اعضائه ويدعى " حسام شوقي الطالب في كلية الصيدلة قتل بطلق ناري في الصدر ". واندلعت مواجهات مماثلة الخميس في سائر مدن الدلتا، في حين كانت الاشتباكات بين الطرفين في كل من المحلة والمنوفية والمنصورة أقل حدة. واسفرت اشتباكات مماثلة الاربعاء في مدينة المنصورة عن مقتل شخص واصابة ۲۳۷ اخرين بجروح، بعدما تعرض تجمع مؤيد لمرسي لهجوم من معارضين. وتأتي هذه الاشتباكات فيما تشهد مصر احتقانا واستقطابا سياسيا حادا بين انصار الرئيس المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين ومعارضيه قبل ايام من تظاهرات حاشدة تعتزم المعارضة تنظيمها في ۳۰ حزيران / يونيو الجاري للمطالبة برحيل مرسي.