عاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليستأنف صراعه غير المعلن مع نظيره الامريكي باراك اوباما دفاعا عن امن روسيا و هيبتها و مكانتها في الساحة الدولية‏ و اعلن تحفظاته على مقترحات الاخير حول تقليص القوات النووية مشيرا على نحو غير مباشر الي عدم استعداده لتكرار السقوط المزري للزعيم السوفيتي السابق ميخائيل غورباتشوف في شرك احابيل الادارة الامريكية منذ حل حلف وارسو دون اي ضمانات من جانب الناتو . خلال زیارته الأخیرة لبرلین دعا الرئیس الامریکی أوباما الی التقلیص المتزامن للرؤوس النوویة الموجودة لدی کل من الولایات المتحدة و روسیا بنسبة الثلث . قال ان واشنطن تعتزم وضع خطة مشترکة مع شرکائها فی حلف الناتو لتقلیص الأسلحة النوویة التکتیکیة . و جدد اوباما عزم بلاده علی إجراء مفاوضات مع روسیا من أجل تصفیة ترسانات الأسلحة النوویة التی تراکمت منذ فترة الحرب الباردة , مؤکدا اصراره على التوصل الی تصدیق مجلس الشیوخ الامریکی علی معاهدة الحظر الشامل للتجارب النوویة , الی جانب اقتراح عقد مؤتمر دولی بشأن ضمان أمن المواد النوویة عام . 2016 وکان اوباما اوجز کل هذه المقترحات خلال لقائه بوتین علی هامش قمة الثمانی الکبار فی لوخ ایرن بایرلندا الشمالیة . و لذا فقد استبق بوتین دعوة اوباما فی برلین باعلان صعوبة الموافقة علیها انطلاقا , لیس فقط من تجارب سبق واکتوی بنیرانها الاتحاد السوفیتی ثم روسیا منذ سقط الرئیس السابق میخائیل غورباتشوف فی شرک وعود الغرب مع نهایة ثمانینیات القرن الماضی . قال بوتین بضرورة الالتزام بمعاهدة ستارت-2 التی جری توقیعها فی براغ فی2009, مشیرا الی ان الاسلحة النوویة الاستراتیجیة الهجومیة لیست العنصر الوحید الذی یؤثر علی التوازن الاستراتیجی. اعاد الی الاذهان الکثیر من العوامل الاخری التی تجب مراعاتها فی هذا الصدد ومنها المنظومات الاستراتیجیة الدفاعیة المضادة للصواریخ,وکذلک خطط الامریکیین الرامیة الی انشاء الدرع الصاروخیة غیر النوویة, فضلا عن مخططات عسکرة الفضاء الکونی التی تناهضها کل من روسیا والصین, الی جانب الاسلحة التقلیدیة التی لا تزال الولایات المتحدة تملک فیها الید الطولی.اذن موسکو تظل عند موقفها من ضرورة مناقشة هذه القضایا حزمة واحدة, وبمشارکة الدول النوویة الاخری, ولیس من خلال منهج انتقائی یختار الآخر بموجبه ما یروقه وما یتفق مع مخططاته.وکان سیرجی لافروف وزیر الخارجیة الروسیة اشار ایضا فی حدیثه الی قناة روسیا-24 الاخباریة الروسیة الرسمیة فی مطلع هذا الاسبوع الی تعدیل خطة نشر الدرع الصاروخیة ونقل المرحلة الرابعة منها الی شبه جزیرة الاسکا التی کانت روسیا القیصریة باعتها الی الولایات المتحدة فی عام1867 بسبعة ملایین ومائتی دولار. قال لافروف ان واشنطن اقدمت علی ذلک منذ بضعة اشهر واستبدلت المرحلة الرابعة فی اوروبا بنشر عدد من مقاتلاتها الاعتراضیة الاضافیة فی الاسکا الی جانب انشاء منطقة دفاعیة اخری علی شواطئها الشرقیة, وهذا ما قال ان روسیا عکفت علی دراسته لتتوصل الی استنتاج مفاده ان منظومة الدفاع المضادة للصواریخ تظل عالمیة الاستراتیجیة,وان نشر عناصرها یظل ممکنا علی طول الحدود الروسیة!!.ومع ذلک قال بوتین انه اذ یعلن عن تقدیره الایجابی لمقترحات اوباما وما اتسمت به من شفافیة فانها لا یمکن ان تبدد ما ینتابه من قلق وهو ما یتطلب اتخاذ اجراءات جوابیة تکفل الحیلولة دون انتهاک التوازن الاستراتیجی, وهو ما صارح به نظیره الامریکی . و لم یکن بوتین لیستطیع ان ینسی, شأن الملایین من ابناء وطنه, ما سبق واقدم علیه غورباتشوف من تنازلات امام الغرب والناتو, بلغت حد الموافقة علی سحب قواته من المانیا الشرقیة وحل حلف وارسو الذی جمع تحت لوائه فی عام1955 کل بلدان اوروبا الشرقیة فی مواجهة حلف الناتو, مقابل وعود شفاهیة ودون أی ضمانات مکتوبة,حول التزام حلف شمال الاطلسی بعدم تجاوز حدوده القائمة فی ذلک الحین.ولعل الکثیرین یذکرون ما قدمه غورباتشوف من تنازلات عسکریة فی اطار اتفاقیات الحد من التسلح کانت فی صدارة اسباب انقلاب الکثیرین من کبار قیادات القوات المسلحة علیه, بعد اطاحته بوزیر الدفاع سیرجی سوکولوف وعدد کبیر من ارکان القیادة العسکریة السوفیتیة عقب هبوط الشاب الالمانی ماتیوس روست علی متن طائرته المروحیة علی مقربة مباشرة من المیدان الاحمر فی مایو.1987 ولذا لم یکن غریبا ان یبادر بوتین باعلان رفضه لکل موروثات سلفیه فی الکرملین غورباتشوف وبوریس یلتسین, فی خطابه الذی القاه فی میونیخ فی مؤتمر الامن العالمی فی فبرایر2007 واکد فیه مناهضته انفراد قوة بعینها بالقرار الدولی, ورفضه هیمنة القطب الواحد, فیما اعلن عن خططه لتحدیث تسلیح قواته المسلحة وهو ما قطع فیه شوطا کبیرا بالغ الاهمیة.وکان سیرغی ریابکوف نائب وزیر الخارجیة الروسیة تناول هذه القضایا فی حدیث نشرته مجلة میجدودنارودنایا جیزن( الحیاة الدولیة) قال فیه انه قبل البدء فی مناقشة مواصلة تقلیص الترسانة النوویة, یتوجب البحث عن حلول مقبولة لملف الدرع الصاروخیة, وتحقیق البلدین التقدم فی مجال تنفیذ معاهدة تقلیص الأسلحة الاستراتیجیة الهجومیة الحالیة التی وقعاها عام2009, مشیرا الی انهما لم یقطعا بعد.