امنيات حارّة من إسرائيل بالتوفيق للمرشّح الفائز في الانتخابات الأمريكيّة. وسط دعوات لنقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس.

نتنياهو يهنّئ ترامب على فوزه، والقادة الصهاينة يتوقّعون نهاية لحلّ الدولتين. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة هآرتز مقالًا اليوم، عقب فوز المرشّح الجمهوري "دونالد ترامب" برئاسة الجمهوريّة الأمريكيّة، حيث يقول كتّاب المقال إنّ اسرائيل استيقظت اليوم على فوز دونالد ترامب غير المتوقّع، وينقل المقال عن نتنياهو قوله في تهنئته للرئيس الجديد:

 "  إن الرئيس المنتخب ترامب هو صديق حقيقي ’لدولة إسرائيل’ و سوف نعمل سويًّا في سبيل تحقيق الأمن، والاستقرار، والسلام في منطقتنا. والعلاقة المتينة بين الولايات المتّحدة وإسرائيل مبنيّة على القيم المشتركة، والمصالح المشتركة، والمصير المشترك...وإنني واثق أنّ الرئيس المنتخب ترامب وإيّاي سوف نواصل العمل في سبيل تقوية الحلف المميّز الذي يجمع ’إسرائيل’ بالولايات المتّحدة، ورفعه إلى مستويات جديدة."

ومن بين سيل المهنّئين لترامب، عدّت الصحيفة رئيس كتلة هبايت هيهودي (البيت اليهودي) نفتالي بينيت، الذي تمنّى أن يأتي انتخاب ترامب بنهاية حلّ الدولتين:

" إن فوز ترامب هي فرصة استثنائيّة لإسرائيل كي تعلن على الفور نيّتها العودة عن فكرة قيام دولة فلسطين في قلب البلد، الأمر الذي يشكّل ضربة مباشرة لأمننا وعدالة قضيّتنا [...] ويبدو أنّ نظرة الرئيس المنتخب تندرج ضمن هذا السياق، ويجب أن نتبع هذا الاتّجاه. أي ببساطة، وبكلّ وضوح: انتهى زمن الدولة الفلسطينيّة."