أظهر مقطع فيديو، صاحب مطعم في ضواحي باريس وهو يرفض تقديم خدمة لسيدتين مسلمتين ترتديان الحجاب، ما أثار حالة غضب ودعوات للاحتجاج في فرنسا.

أظهر مقطع فيديو، صاحب مطعم في ضواحي باريس وهو يرفض تقديم خدمة لسيدتين مسلمتين ترتديان الحجاب، ما أثار حالة غضب ودعوات للاحتجاج في فرنسا.ويوثق الفيديو الذي تداوله الكثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي صاحب المطعم وهو يخاطب السيدتين: "الإرهابيون مسلمون وجميع المسلمين هم إرهابيون".

يشار إلى أن أن الواقعة حدثت في مطعم "لو سيناكل" في منطقة تروبلاي-أون-فرانس مساء أمس السبت، واعتذر الرجل لمجموعة من الأشخاص كانوا قد تجمعوا خارج المطعم الأحد.
وأفادت صحيفة "لو باريسيان" الفرنسية أن الرجل قال إنه "لم يستطع ضبط أعصابه" نتيجة الجدل الراهن بشأن قضية ارتداء البوركيني على الشواطئ الفرنسية، مضيفا أن أحد أصدقائه قتل في الهجوم الذي استهدف مسرح باتاكلون في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
ويرجح أن تكون إحدى السيدتين قد التقطت الفيديو داخل المطعم سرا، وقالت إحداهما: "نحن لا نريد خدمة من عنصريين"، ورد صاحب المطعم: "العنصريون لا يقتلون الناس.. لا أريد أناسا مثلكما في مطعمي. انتهى".
ونقلت صحيفة "لاكسبريس" مركز شرطة محلي قوله إن الشرطة كانت قد حضرت إلى المطعم، لكنها رفضت تأكيد ما إذا كان جرى تقديم أي شكوى أم لا.
وقالت منظمة "سيه سيه إي إف" الفرنسية المناهضة للإسلاموفوبيا : "في أعقاب واقعة الإسلاموفوبيا التي أدت إلى إهانة سيدتين مسلمتين" سوف يتحدث مديرها خارج مسجد محلي مساء يوم الأحد.
وأفادت تقارير أن صاحب المطعم انخرط في "تراشق بالكلام" مع مجموعة من الشباب، رغم أن منظمة "سيه سيه إي إف"، التي تبنت قضية المحجبتين، دعت إلى عدم تنظيم أي احتجاجات خارج المطعم.