هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، النواب المنحدرين من أصول تركية في البرلمان الألماني، لتصويتهم على قرار البرلمان تصنيف مذابح الأرمن بالإبادة الجماعية.

ووجه أردوغان انتقادات حادة لنواب البرلمان الألماني المنحدرين من أصل تركي، وقال: "البعض يدعي أنهم أتراك عفوا، أي نوع من الأتراك هؤلاء؟".

ودعا أردوغان إلى فحص عينة من دم هؤلاء النواب، مشيرا إلى أنه تعين فحص دمهم في المختبر".

ووصف أردوغان رئيس حزب الخضر الألماني المنحدر من أصول تركية جيم أوزدمير، الذي كان ضمن المبادرين في طرح قرار البرلمان الألماني الذي تم التصويت عليه يوم الخميس الماضي، وصفه بـ"المتحذلق".

وكان أردوغان قد وجه السبت 4 يونيو/حزيران أيضا انتقادات حادة للنواب الـ11 في البرلمان الألماني من أصل تركي، مؤكدا أنه ليس لديهم ما يجمعهم بالهوية التركية، فدمهم فاسد في النهاية، على حد تعبيره

كما اتهم أردوغان حزب العمال الكردستاني باستخدامه لهؤلاء النواب كامتداد له في ألمانيا.

وعلى الرغم من اعتراف حوالي 20 دولة، من ضمنها فرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، و42 ولاية أمريكية، رسميا بوقوع تلك المجازر كحدث تاريخي، إلا أن أنقرة تصر على أن ما حدث هو حرب أهلية قتل فيها ما بين 300 ألف و500 ألف أرمني، ومثلهم من الأتراك، ولا تزال تركيا متشبثة بموقفها القائل إن وفاة هذا العدد من الأرمن نجم عن ظروف الحرب والتهجير. وقد تم تمرير الفقرة 301 في القانون التركي في العام 2005 التي تجرم الاعتراف بالمذبحة الأرمنية في تركيا.