اكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الخميس في براغ ان دمشق ستواصل مفاوضات السلام في جنيف برعاية الامم المتحدة حتى التوصل الى حل، وذلك رغم انسحاب وفد المعارضة.وادلى المقداد بتصريحاته من العاصمة التشيكية في زيارة غير مسبوقة لمسؤول سوري كبير الى بلد عضو في الاتحاد الاوروبي منذ اندلاع النزاع السوري. وصرح المقداد عقب لقائه وزير الخارجية التشيكي لوبومير زوراليك ومساعده مارتن تلابا " مجددا اؤكد اننا سنحترم وقف الاعمال العدائية على ما تطالب الامم المتحدة ".
واضاف "سنرسل المساعدات الانسانية الى سكان سوريا حيثما يحتاجون وسنواصل المفاوضات حتى التوصل الى حل". يشار الى ان المقداد تابع دراساته العليا في جامعة تشارلز في براغ حيث نال شهادة دكتوراه في الادب الانكليزي. والجمهورية التشيكية هي البلد الوحيد في الاتحاد الاوروبي الذي ابقى بعثته الدبلوماسية في دمشق مفتوحة، وهي تمثل حاليا مصالح دول اوروبية اخرى الى جانب الولايات المتحدة. من جهة اخرى صرح تلابا "لطالما اكدنا ان الحل السياسي يجب ان يكون اساسا لحل النزاع في سوريا". واضاف ان "وقف الاعمال القتالية الحالي هش لكنه سار، ومن مصلحتنا ان يتسع نطاقه ليشمل مجمل اراضي سوريا" المصدر : أ ف ب