منسق وفد مؤتمر الرياض إلى مفاوضات جنيف رياض حجاب يعلن أن المعارضة " لن تقبل بعملية سياسية تطيل عمر النظام في سوريا وأن لا حل بوجود الأسد " ويشير إلى أن " المفاوضات علقت بسبب ما يجري في حلب ".
أعلن منسق وفد مؤتمر الرياض إلى مفاوضات جنيف رياض حجاب أن المعارضة " لن تقبل بعملية سياسية تطيل عمر النظام في سوريا وأن لا حل بوجود الأسد " مشيراً إلى أن " المفاوضات علقت بسبب ما يجري في حلب ". حجاب وفي مؤتمر صحفي من جنيف حيثتعقد الجولة الثالثة من المفاوضات مع وفد الحكومة السورية برعاية الأمم المتحدة، قال " إن لا وجود لأي هدنة على الأرض السورية إطلاقاً، وأن الهدنة التي وافقت عليها المعارضة السورية، التزمت بها لكن النظام لم يفعل " مضيفاً " أن الثورة السورية لن تتوقف " على حد تعبيره. وأشار حجاب إلى أن " لا إنجازات على الجانب الإنساني منذ بدء هذه المفاوضات في جنيف، وأن المساعدات الإنسانية تصل إلى نسبة ضئيلة جداً من المحاصرين في سوريا ". وتعليقاً على الموقف الإسرائيلي بخصوص الجولان والتمسك باحتلاله قال حجاب " إن الجولان لسوريا والشعب السوري وليس لإسرائيل وإن فلسطين للفلسطينيين ". وقال مراسل الميادين إن وفد الرياض بدأ يغادر مقر الأمم المتحدة. ورأى مصدر غربي في حديثلمراسلنا إن كلام رئيس وفد الحكومة السورية إلى مفاوضات جنيف بشار الجعفري حول الحكومة الموسعة وعدم البحثبمصير الرئيس يبار الاسد هو " عودة إلى نقطة البداية ". من جانبه، أكد المتحدثباسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن روسيا تؤيد استمرار محادثات جنيف حول سوريا " لأنها شرط ضروري للتسوية "، في حين صرح المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة في جنيف أليكسي بورودافكين أن " المتطرفين سيطروا على وفد المفاوضات المنبثق عن مؤتمر الرياض ".بورودافكين قال إن المتطرفين " لم يرغبوا من البداية في إجراء أي مباحثات بشأن سوريا "، معتبراً أن قرار تعليق المباحثات " خاطئ والأسباب غير مقنعة على الاطلاق ".