وبدأت الرافعات وضع كتل اسمنتية بارتفاع ثمانية امتار قرب بيت جالا جنوب القدس المحتلة والقريبة من بيت لحم. ويمكن لهذا الجزء ان يمنع الفلسطينيين من الوصول الى حقول الزيتون التي يملكونها. ويخشى سكان بيت جالا من ان يقود بناء الجدار الى توسيع مستوطنتي جيلو وحار جيلو المجاورتين. وكانت سلطات الاحتلال بدأت في بناء جدران واسيجة فصل داخل الضفة الغربية المحتلة عام 2002 خلال الانتفاضة الثانية. من جانب اخر، نظمت حركة المجاهدين في غزة وقفة امام مقر الامم المتحدة دعما للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي. واكد المشاركون وقوفهم الى جانب الأسرى في مواجهة سياسة موتهم البطيء التي يتعرضونَ لها في السجون، وحرمانهم من أبسط حقوقهم الانسانية. واكدت حركة المجاهدين تمسك فصائل المقاومة بدورها في الدفاعِ عنهم والعمل على تحريرهم من سجون الاحتلال بكافة الوسائل، داعية المنظمات الحقوقيةَ الدوليةَ للقيام بواجباتها تجاه الأسرى. المصدر: العالم