أكدت إدارة مصنع بادية الإسمنت في مدينة الضمير في ريف دمشق فقدان الاتصال ب۲۵۰ من عمالها منذ الاثنين الماضي، وذلك في أعقاب هجوم لمسلحي " داعش " على المدينة.

وأوردت هذا النبأ وكالة "أ ف ب" نقلا عن سكان المنطقة، مضيفة أن أهالي المفقودين، يخشون أن يكون العمال قد وقعوا رهائن في قبضة "داعش". من جهتها، ذكرت صحيفة "الوطن" السورية أن "داعش" اختطف مئة عامل مدني من معمل بادية الإسمنت في مدينة الضمير واقتادهم عناصره إلى وجهة مجهولة. بدوره قال مراسلنا في دمشق وفقا للمعلومات المتوفرة لديه إن عدد المختفين لا يتجاوز 70 شخصا، قد يكونوا محاصرين في المعمل، مضيفا أن هناك شائعات عن اقتيادهم من قبل "داعش" إلى جهة مجهولة. وتابع مراسلنا أنه لا توجد حتى الآن أي أرقام رسمية. كما أفاد بتوقف الاشتباكات التي جرت الأربعاء في محيط الضمير ومحطة "تشرين" الحرارية ومطار السين وامتداد القلمون الشرقي. المصدر: وكالات