أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى بأن عناصر جماعة " داعش " الارهابية أفرغت فندق نينوى الدولي شمالي العراق من النزلاء الليلة الماضية، وأرجع سبب ذلك الى أن أحد عناصر الجماعة وهو أجنبي الجنسية تزوج أمس وسيقيم في الفندق.
ونقل موقع " السومرية نيوز " عن المصدر قوله إن " عناصر تنظيم داعش قاموا، مساء اليوم(الاربعاء)، وبشكل مفاجئ بافراغ فندق نينوى الدولي من النزلاء "، مبيناً أن " عناصر داعش فرضوا اجراءات مشددة ومنعوا أي شخص من الاقتراب من الفندق ". وأضاف المصدر أن " عناصر التنظيم اتخذوا تلك الخطوة لأن أحد عناصر التنظيم وهو أجنبي الجنسية تزوج اليوم(الاربعاء) من امرأة تنتمي لداعش وهي اجنبية الجنسية أيضاً، وسيقيمان الليلة في الفندق ". يذكر ان جماعة " داعش " الارهابية قامت في وقت سابق بتغيير اسم فندق نينوى الى فندق الوارثين. المصدر: السومرية نيوز