رئيس مجلس الشورى الايراني يرى أن الذرائع الأخيرة لمن وصفهم " بالأعداء " فيما يتعلق بالبرنامج الصاروخي الايراني " لا تستند إلى أسس قانونية وتدل على سياساتهم البعيدة المدى. كما يرى أن ما يجري في إقليم كارابخ يثير قلقاً جديداً في المنطقة.
رأى رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني أن الذرائع الأخيرة لمن وصفهم " بالأعداء " فيما يتعلق بالبرنامج الصاروخي الايراني " لا تستند إلى أسس قانونية وتدل على سياساتهم البعيدة المدى ".
وقال لاريجاني خلال افتتاح أعمال الجلسة العلنية للمجلس اليوم الأحد إن " هؤلاء لا يريدون أن تكون ايران القوة الحافظة للأمن في المنطقة ". وأكد ضرورة " الإصرار على تقوية البناء الدفاعي لإيران ولا سيما الصواريخ ".
وتناول لاريجاني الحوادثالارهابية الأخيرة في المنطقة فرأى أنها بسبب الجهل وعدم الكفاءة والشقاء الذي تتصف به الكثير من البلدان الغربية والعربية، والتي أرادت استخدام الإرهابيين كادأة، وعملت على تسليحهم وتقويتهم خلال الأعوام الماضية، على حدّ تعبيره.
كما تناول لاريجاني الأحداثالجارية في كاراباخ بين أذربيجان وأرمينيا فرأى أنها أثارت قلقاً جديداً في المنطقة. واعتبر أن حجم الأزمة ارتفع إلى مستوى بحيثباتت المنطقة لاتطيق نشوب نيران حرب جديدة، داعياً برلماني وحكومتي البلدين إ
لى " التصرف بحكمة واحتواء النيران الناشبة، وايجاد حل للأزمة عبر المفاوضات ".