قال الرئيس الايراني حسن روحاني ان طهران لديها خلافات مع السعودية بشان جماعة داعش والمجموعات الارهابية الاخرى وان بلاده لا ترغب في التصعيد معها بل في خفض التوتر.
وفي مؤتمر صحفي عقده في إسلام آباد خلال زيارته الحالية لباكستان، أكد الرئيس روحاني ضرورة استمرار المحادثات بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في سوريا، وقال إن سوريا الآن تحكمها الاضطرابات وأزمة مستمرة لخمس سنوات.. ويجب ضرورة حل الخلافات بشأن سوريا عبر المحادثات. وقال روحاني إنه لا بد من التقريب بين الدول الإسلامية واتخاذ خطوات أفضل لحل المشاكل الإقليمية مؤكدا أن إيران ستزيد فعالياتها باتجاه حل الأزمة في سوريا واليمن. وأشار إلى أن لإيران خلافات مع السعودية بشأن جماعة " داعش " والمجموعات الإرهابية الأخرى وقال: يجب ألا تصل أموال النفط الذي تستخرجه " داعش " من سوريا والعراق إلى أيدي المجموعات الإرهابية. وقال إن إيران ترغب في خفض التوتر مع السعودية.. وقدمنا إشارات إيجابية وبناءة تجاه مساعي إزالة التوتر مع السعودية. وفيما يتعلق بأمن الحدود بين إيران وباكستان، أكد الرئيس روحاني أن إيران ستسعى بكل قوة لضمان أمن حدودها مع باكستان وأن المسؤولين الباكستانيين أعلنوا عن اتخاذ إجراءات مناسبة لضمان أمن الحدود المشتركة بين البلدين. وأضاف الرئيس الإيراني أن ما يحدثمن داخل الأراضي الباكستانية ضد إيران يستدعي مواجهة أشمل مع الإرهاب. واعتبر أن باكستان دولة مهمة في المنطقة وأن إيران دولة كبيرة في العالم الإسلامي وأن البلدين يبديان تعاونا مستمرا وأضاف: نضع التعاون مع باكستان نصب أعيننا من أجل الإستقرار والسلام في أفغانستان. وأكد الرئيس روحاني أن إقامة سكك للحديد بين إيران وباكستان سيسهل التواصل في هذه المنطقة موضحا أن إيران أقرب إلى باكستان رغم أن هناك الكثير من الإشاعات لكن ذلك لن يؤثر على التعاون بين البلدين. وقال: لدينا تعاون أفضل مع دول العالم بعد توقيع خطة العمل المشتركة(الاتفاق النووي) بين ايران والدول الست ويمكن حل كل المشاكل خصوصا بعد توقيع خطة العمل المشتركة. المصدر: العالم