كشف البرلماني المصري السابق، والأمين العام ل " التجمع العربي لدعم خيار المقاومة " جمال زهران، عن لقائه الرئيس السوري بشار الأسد في العاصمة دمشق الأسبوع الماضي، برفقة وفد من أعضاء التجمع، بدون الإعلان بشكل مسبق عن اللقاء.
وقال زهران ل " العربي الجديد "، إن الرئيس " الأسد طلب منه القيام بوساطة لدعوة وسائل الإعلام المصرية لزيارة دمشق ". وأضاف: أن الرئيس الأسد أبلغ الوفد بأن ما أثير عن انسحاب القوات الروسية من سوريا غير صحيح، ناقلاً عن الرئيس السوري قوله: إن " كافة القواعد الجوية الروسية في سوريا كما هي، وما حدثهو تقليص لبعض القوات بعدما أنهت مهمتها الأساسية في مكافحة الإرهاب ". وتابع زهران نقلاً عن الرئيس الأسد: أن " سوريا حصلت على وعود من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا ستحضر في أسرع وقت في حال ظهور أي تطورات على الأرض ". ​ وأضاف: أن الرئيس الأسد أشاد بتعامل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مع جماعة " الإخوان المسلمين " في ۳۰ يونيو / حزيران ۲۰۱۳. وضم الوفد عددا من الشخصيات المصرية في مقدمتهم الناشط محمد عطية المنسق العام لحملة " لا للأحزاب الدينية "، والتي تطالب بحل كافة الأحزاب التي تصفها بالطابع الديني، إذ أقامت دعوى لحل نحو ۱۱ حزبا مصريا، بينها " مصر القوية " الذي يتزعمه عبدالمنعم أبو الفتوح، المرشح الرئاسي الأسبق، وحزب " الوسط " الذي يتزعمه المعارض البارز المهندس أبوالعلا ماضي. ويشغل زهران في الوقت الراهن عضوية المجلس الأعلى للثقافة، إذ تم تعيينه في المنصب عقب الثالثمن يوليو / تموز والذي كان واحدا من أبرز الوجوه الداعمة له. المصدر: وكالات