أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني في مؤتمر صحفي في طهران أن مجموعة من السياسيين الإيرانيين قد تزور العربية السعودية قريبا.

وقال في حديثه الأحد 6 مارس/ آذار:" لم تكن لدينا اتصالات مع  العربية السعودية في الفترة الأخيرة. ولكن من المحتمل أن يزور وفدنا هذه الدولة في القريب العاجل". ونوه بأنه  "تم ترتيب العمل بين الدولتين في مجال منح تأشيرات الدخول ولكن ليس كل الأمور تجري بسلاسة". وكانت العلاقات بين الدولتين قد تعكرت على خلفية الأزمة السورية والنزاع في اليمن ولكنها  توترت بشكل قوي بعد قيام السلطات السعودية في يوم 2 يناير/ كانون الثاني عام 2015 بتنفيذ حكم الإعدام بالداعية الشيعي المعروف نمر النمير الذي كان ينتقد العائلة المالكة في السعودية ودعا إلى احترام حقوق الأقليات الدينية وإجراء إصلاحات دستورية في المملكة. وفي مساء ذلك اليوم هاجم متظاهرون إيرانيون مبنى  سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد. ويوم 3 يناير/ كانون الثاني قطعت المملكة علاقاتها الدبلوماسية مع إيران. الصمدر: روسيا اليوم