اعلن المبعوثالأمريكي الخاص إلى العراق بريت ماكورك، السبت ۵ مارس / آذار، انطلاق معركة تحرير مدينة الموصل من سيطرة داعش، وذلك من خلال قطع الطريق بين الرقة والموصل.

ووصف ماكورك العملية بالمعقدة، مؤكدا أنه تم التخطيط لها جيدا. في غضون ذلك، قال متحدث باسم قيادة قوات التحالف الدولي العقيد كريستوفر كارفر إن 30 ألفا من القوات العراقية يخططون للهجوم على مدينة الموصل، شمالي العراق. وأشار إلى أنه "من 8 إلى12 لواء عراقيا، واثنين من البيشمركة الكردية يستعدون لاسترداد الموصل التي قد يوجد بها ما لايزيد عن 10 آلاف مسلح تابع لداعش"، لافتا إلى أن "العراقيين لازالوا في وضع إعداد الخطة". إلى ذلك، أرجأ كارفر بطء تحرك الجيش العراقي، مقارنة بتقدم "قوات سوريا الديمقراطية" التي يقودها تنظيم "ب ي د" إلى اختلاف الطبيعة الجغرافية للمناطق التي يسيطر عليها داعش في سوريا عن تلك التي في العراق، بالإضافة إلى أن "الجيش لازال في طور البناء". هذا وأوضح أن مسلحي "داعش" "يقومون بترحيل عوائلهم إلى خارج الموصل، ويدفعون مرتبات أقل لمقاتليهم بسبب مهاجمة القوات الأمريكية لمؤسساتهم المالية والنفطية". وفي سياق متصل، نفذت القوات الأمنية العراقية، الجمعة، أولى عمليات القصف على مواقع تابعة لتنظيم داعش جنوب الموصل التي استولى عليها التنظيم صيف 2014. المصدر: وكالات