الجيش السوري يتقدم في الغوطة الشرقية بريف دمشق. مراسلة الميادين تفيد بأن هذه لاسيطرة ستمهد لسقوط ۷ قرى وستحكم الطوق على المسلحين في الأحياء الشرقية. حقق الجيش السوري تقدماً في الغوطة الشرقية بريف دمشق من بلدة مرج السلطان إلى حتيتية التركمان اللتين يسيطر عليهما، ووصلهما بسيطرته على ما يسمى منطقة حرستا القنطرة، بالتالي باتت البلدتان متصلتين من دون قطع المسلحين لهما لا بالإمداد ولا بالنار. مراسلة الميادين في سوريا أفادت بأن هذه السيطرة ستمهد لسقوط نحو سبع قرى وستسهم في إحكام الطوق على المسلحين في الأحياء الشرقية. وفي الغوطة الشرقية أيضاً سقط قتلى وجرحى في اشتباكات بين فصيلي جيش الاسلام وفيلق الرحمن في زملكا. وفككت وحدات الهندسة في الجيش السوري العديد من الألغام والعبوات الناسفة التي خلفها مسلحو تنظيم داعش. كذلك بدأت مديرية الخدمات الفنية في حلب اليوم بإعادة صيانة وتأهيل طريق حلب- خناصر لوضعه في الخدمة بشكل فوري. وكان الجيش السوري أحرز تقدماً في منطقة الفصول الأربعة في مدينة داريا في الغوطة الغربية في ريف دمشق بالتزامن مع سيطرته على 10 مبانٍ سكنية من جهة المعضمية، وسط اشتباكات مع المجموعات المسلحة. وقتل في هذه الاشتباكات محمد أبو محمود أحد المسؤولين الميدانيين في "لواء شهداء الإسلام" مع عدد من المسلحين. كما قتل أبو حمزة المعاني أحد المسؤولين الميدانيين في جبهة النصرة وهو أردني الجنسية مع 4 مسلحين آخرين إثر الاشتباكات مع الجيش السوري في محيط مرج السلطان في الغوطة الشرقية بريف دمشق. المصدر: الميادين