أقر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لأول مرة بأن طائرة الركاب الروسية التي تحطمت في شبه جزيرة سيناء تم اسقاطها بهدف ضرب العلاقات مع روسيا.

وقال السيسي في كلمة ألقاها يوم الأربعاء 24 فبراير/شباط في مؤتمر للتنمية الاقتصادية إن من أسقط الطائرة الروسية كان يسعى لضرب العلاقات المصرية الروسية، وليس قطاع السياحة فقط، مضيفا أن من أسقطها لو استطاع لضرب العلاقات المصرية مع الجميع لتبقى البلاد معزولة. ومن الجدير بالذكر أن هذا أول اعتراف رسمي من مصر بأن الطائرة أسقطت،حيث أن موسكو أعلنت أن الطائرة أسقطت بفعل انفجار قنبلة لكن مصر قالت إنه لم يظهر دليل يثبت ذلك وأن لجنة التحقيق ترجح جميع الاحتمالات. يذكر أن هيئة الأمن الفدرالية الروسية أعلنت بعد تحقيقاتها أن تحطم الطائرة الروسية أثناء قيامها برحلة من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ، ناتج عن زرع قنبلة يدوية الصنع على متنها. ويعد هذا الحادث أكبر كارثة جوية في التاريخ الروسي والسوفيتي وأسفر عن مقتل 224 شخصا.   المصدر: وكالات