فتح تقول على لسان عضو اللجنة المركزية فيها عباس زكي إنها تلقت تهديدات من الولايات المتحدة الأميركية في حال تمت محاكمة القادة الإسرائيليين أمام المحكمة الجنائية الدولية التي أصبحت فلسطين عضواً فيها بشكل رسمي منذ نيسان / أبريل الماضي. كشف عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عباس زكي عن تلقي الحركة مؤخراً "تهديدات من الولايات المتحدة الأميركية، بإغلاق مكاتبها ووضعها على قائمة الإرهاب، في حال تمت محاكمة قادة إسرائيل، أمام المحكمة الجنائية الدولية".جاء ذلك في كلمة لزكي خلال مهرجان في الأردن لمناسبة ذكرى انطلاقة الحركة حيث قال "إن حركة فتح تعتبر العام 2016 عاماً للعمل من أجل الوحدة الوطنية وإعادة النظر بالعلاقة مع إسرائيل، باعتبارها عدواً بالغ في جرائمه"، لافتاً إلى أن "الحركة لديها تنوع في أساليب المقاومة والضغط على إسرائيل، ومنها تقديم شكاوى للمحكمة الجنائية بحق قادة إسرائيل العام الماضي، لارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في الأراضي الفلسطينية".وكانت الحكومة الإسرائيلية قررت مطلع العام الماضي، تجميد عائدات الضرائب الفلسطينية، نتيجة لتوقيع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الانضمام لعشرين منظمة دولية، بينها محكمة الجنايات الدولية، بعد فشل تمرير مشروع قرار في مجلس الأمن، يقضي بإنهاء الاحتلال خلال فترة زمنية محددة. وفي الأول من نيسان/ أبريل الماضي، أعلن الناطق الرسمي باسم المحكمة الجنائية الدولية، فادي العبدالله، أن "فلسطين، انضمت رسمياً إلى المحكمة، بصفة عضو كامل الحقوق"، وقدمت فلسطين عقب الانضمام ملفات جرائم الحرب والاستيطان.   المصدر: الميادين