افتتحت السعودية سفارتها في بغداد، بعد قطيعة استمرت ۲۵ عاما، وكانت الرياض أغلقت سفارتها، احتجاجا على غزو العراق للكويت عام ۱۹۹۰.

وقد لاقت هذه الخطوة ترحيبا واصفا قرار الرياض بالصائب، ورأى فيه خطوة في الاتجاه الصحيح، ومؤشرا على عودة العلاقات بين البلدين. وتسلم السفير السعودي لدى بغداد، ثامر السبهان، مهام عمله في الـ30 من ديسمبر/كانون أول 2015، ساعيا من خلال مهمته الجديدة إلى تقريب وجهات النظر والتعاون بين البلدين. من جانبها، اعتبرت بغداد افتتاح السفارة السعودية بادرة جيدة للتعاون بين البلدين في مختلف المجالات.