المبعوثالأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا يتحدثعن موعد إطلاق المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة بجنيف في ۲۵ كانون الثاني / يناير القادم، آملاً أن تواصل " مجموعة الدعم السورية " تقديم المساعدة الضرورية في هذا المجال. أكد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا  أنه من المخطط إطلاق المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة في 25 كانون الثاني/ يناير القادم بجنيف.وجاء في بيان صادر عن المكتب الصحفي للأمم المتحدة أن دي ميستورا يخطط لإنهاء المشاورات حول تشكيل وفدي الحكومة والمعارضة في المفاوضات بداية الشهر القادم.وأضاف البيان أن دي ميستورا "يعوّل على التعاون الشامل من قبل جميع الأطراف السورية التي تشارك في هذه العملية"، مشيرا إلى أن المبعوث الأممي يأمل في أن تواصل "مجموعة الدعم السورية" تقديم المساعدة الضرورية في هذا المجال.  واعتمدت الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي في 19 كانون الأول/ ديسمبر قرارا يضع خريطة طريق لحل سياسي في سوريا.وينص القرار على إجراء مفاوضات بين المعارضة والحكومة ووقف إطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية خلال ستة أشهر وإجراء انتخابات في غضون 18 شهرا، إلا أن معضلة الاتفاق على وفد المعارضة ومصير الرئيس السوري بشا ر الأسد مازالت حجر عثرة أساسيا على طريق تنظيم المفاوضات السورية-السورية الشاملة في الموعد المحدد.وكانت دمشق أعلنت في هذا السياق على لسان وزير خارجيتها وليد المعلم أنها مستعدة للمشاركة في مفاوضات السلام في جنيف، معبراً عن أمله بأن ينجح الحوار في مساعدة البلاد في تشكيل حكومة وحدة وطنية.     المصدر : الميادين