تستعد بعض الفرق والألوية التابعة للقوات العراقية للتوجه إلى الجبهة الشمالية تمهيدا لمعركة تحرير الموصل من قبضة تنظيم “داعش” الارهابي الذي سيطر على المدينة قبل عام ونصف العام.
وبحسب المصدر فقد بدأت تلك القوات الالتحاق فعليا بقيادة عمليات تحرير نينوى في مخمور، بعد أن كانت قد سحبت للمشاركة في معارك الأنبار قبل عدة أشهر، حسبما أعلن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى هاشم البريفكاني عقب اجتماع اللجنة مع قائد العمليات اللواء نجم الجبوري في مقر القيادة جنوب الموصل. وتحدثت الجهات الأمنية في نينوى عن قرب بدء العمليات العسكرية لاستعادة الموصل، لكنها أشارت إلى أنها لن تنطلق إلا بعد انتهاء معارك الأنبار التي باتت وشيكة، حسب البريفكاني. من جهة اخرى اعلن رئيس اركان الجيش العراقي الفريق عثمان الغانمي اليوم الاثنين ان عملية اقتحام الرمادي ستبدأ في الساعات المقبلة وذلك بحسب تغريدة على موقع عراق الحرة. وكان الغانمي اكد في وقت سابق ان اقتحام مدينة الرمادي وتطهيرها من الارهابيين بات قريباً جدا بعد ان اكملت القوات الأمنية الطوق حول المدينة. وعزا رئيس اركان الجيش العراقي تأخر عملية تحرير الرمادي الى وجود المدنيين داخل المدينة واضاف: من اجل تجنب سقوط ضحاياً بين المدنيين تم تأخير اطلاق العمليات، وهناك توجيهات للقوات الأمنية التي ستقتحم المدينة باستقبال المدنيين واخلائهم الى مناطق آمنة بالاضافة الى تقليل الاضرار بالبنى التحتية للمدينة.
  المصدر : العالم