دعا العراق مجلس الأمن الدولي، الجمعة 11 ديسمبر/كانون الأول، إلى مطالبة تركيا بسحب قواتها من شمال العراق بشكل فوري وغير مشروط. وقال السفير العراقي محمد علي الحكيم في رسالة إلى سامانثا باور التي ترأس مجلس الأمن الشهر الحالي "ندعو مجلس الأمن إلى مطالبة تركيا بسحب قواتها فورا.. وعدم خرق السيادة العراقية مرة أخرى". وجاء في الرسالة وفقا لترجمة غير رسمية للأصل العربي "هذا يعد خرقا صارخا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وانتهاكا لوحدة أراضي العراق وسيادة دولة العراق". من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، إن فكرة سحب الجنود الأتراك من العراق "غير واردة حاليا"، مضيفا أنهم "لم يذهبوا إلى الموصل لتنفيذ مهام قتالية بل للتدريب فقط". وأكد أردوغان أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي زار تركيا عام 2014 وطلب منها مساعدة بلاده بتدريب وحدات من الجيش العراقي. وأضاف:"قمنا بتأسيس معسكر بعشيقة في محافظة نينوى.. من أجل تقوية معسكر بعشيقة قمنا بزيادة عدد فرقنا التدريبية هناك، وهذه القوات ليست قتالية، بل تدريبية فقط". هذا، وكان العبادي قد دعا وزارة الخارجية العراقية لتقديم شكوى رسمية من قبل الحكومة العراقية حول "التوغل التركي" في مجلس الأمن، وفق ما جاء في بيان رسمي. وكانت تركيا نشرت قوات في قاعدة خارج الموصل العام الماضي في إطار مهمة تدريب بالتنسيق مع الحكومة العراقية. ومع ذلك، أثار وصول قوات تركية إضافية إلى العراق الأسبوع الماضي السخط في بغداد.   المصدر : روسيا اليوم