أعلن المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن الأمم المتحدة تدعو الأطراف اليمنية إلى إبرام هدنة اعتبارا من 15 من الشهر الجاري، موعد بدء مفاوضات السلام في سويسرا. وفي تصريح صحفي الاثنين 7 ديسمبر/كانون الأول، قال ولد الشيخ إن عوائق لا تزال قائمة أمام إعلان وقف إطلاق النار مع بدء المفاوضات بشأن تسوية النزاع في اليمن. وأضاف أن المنظمة الدولية تدرك أن "الهدنة طويلة الأمد تتطلب أكثر بكثير من الإعداد ووضع آليات مراقبة للالتزام بها". مع ذلك، فقد أعرب المبعوث الدولي عن قناعته "شبه التامة" بأن وقف إطلاق النار سيتم تحقيقه في الموعد المذكور. وأشار إلى أن الأمم المتحدة تحث الأطراف اليمنية على عدم تحديد أطر زمنية لوقف إطلاق النار بعد إقامته. وأكد ولد الشيخ أن الأطراف وافقت على بدء مفاوضات السلام في سويسرا في 15 ديسمبر/كانون الأول، وأن الأمم المتحدة تعمل معها حاليا على التوافق حول مكان انعقادها، مرجحا أنها لن تعقد في جنيف.   المصدر: نوفوستي