طهران تصف التدخل العسكري التركي في العراق بالإجراء الخاطئ الذي يتعارض مع أمن المنطقة معتبرة أن التحركات التركية الأخيرة تكشف عن جانب من الأيدي الخفية الداعمة للإرهابيين. اعتبر مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان دخول القوات التركية إلى العراق إجراء خاطئاً يتعارض مع أمن المنطقة ويؤدي إلى تعزيز الفوضى والاضطراب فيها. وقال عبداللهيان في تصريح صحفي "إن مكافحة داعش بحاجة إلى استئذان الحكومة العراقية والتنسيق الكامل معها". موقف أكثر حدة عبر عنه رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني الذي رأى في التدخل التركي أيا كان عنوانه "محاولة أخرى لتغطية النشاطات الإرهابية في الموصل" مضيفاً أن التحركات التركية الأخيرة تكشف عن جانب من الأيدي الخفية الداعمة للإرهابيين. وقال رئيس البرلمان الإيراني "إن سبب الإرهاب الذي تعاني منه المنطقة دسائس الأنظمة الديكتاتورية ومواجهته تتطلب التخلي عن روحية الهيمنة وعدم دعم الديكتاتوريات".
وكان علي أكبر ولايتي مستشار المرشد علي خامنئي انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خلفية تصريحات قال فيها إنه حذر في اتصال مع الرئيس الإيراني حسن روحاني طهران من مواكبة اتهامات موسكو لأنقرة بشرائها نفط داعش. وقال ولايتي معلقاً " على كل شخص أن يعرف حجمه حين يتحدث".
المصدر:الميادين