وسع الجيش السوري وحلفاؤه سيطرتهم في محيط الكلية الجوية في ريف حلب الشرقي، وحرروا قرى عاكولة وكصكيص ورسم العبد وصوامع الحبوب، وبذلك يقتربون من دير حافر اهم معاقل داعش في الريف الشرقي لحلب. وتتواصل العملية العسكرية التي بدأها الجيش السوري وحلفاؤه في ريف حلب الشرقي ليوسع عملياته ويسيطر على عدد من القرى والمزارع مؤمنا محيط مطار كويرس بشكل كامل، معالم القرى تروي حكاية معارك عنيفة مكنت القوات من السيطرة على قرى كصكيص وعاكولة ورسم العبد وصوامع الحبوب بعد طرد مسلحي "داعش" منها. وذكر ضابط في الجيش السوري : "بعد وصول القوات وفك الحصار عن الكلية الجوية ومطار كويرس تمت عملية توسيع نطاق الحماية للكلية الجوية التي شملت من الجهة الجنوبية المزارع التي تضم منطقة المداجن وقرية كصكيص وعاكولة، والآن العمل قائم للقضاء على الارهابيين في منطقة رسم العبد". تحصينات متنوعة كسرها الجيش السوري خلال المعارك، نفق تحت الارض ذو تفرعات عدة اضافة الى متاريس ضخمة لتفادي ضربات سلاح الجو، ووجد الجيش السوري اقنعة واقية للغازات في اماكن تمركز المسلحين، مما يدل على نيتهم في استهداف قوات الجيش بالغازات السامة، ودمر الجيش السوري مدفع هاون ودبابة خلال تقدمه في المنطقة. استراتيجيا الجيش السوري وحلفاؤه باتوا على مشارف دير حافر اهم حصون داعش في الريف الشرقي، والتي اذا ما سيطروا عليها ستكون نيرانهم متجهة نحو منبج والباب، اخر قرى الريف الشرقي الحدودي لحلب مع الرقة. وباتت اليوم مساحات شاسعة تحت سيطرة الجيش السوري الذي يتقدم على حساب جماعة "داعش" الارهابية لطردها نحو عمق الريف الشرقي لحلب وريف الرقة. مصدر : سوريا اليوم