/ رقم الخبر: ۹۵۵۴۲

أصدر وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، بيانا قال فيه إن التعاون مع الجيش السوري في مكافحة تنظيم داعش مرهون بعملية انتقالية، وذلك بعد ساعات على إعلانه أن فرنسا لا تستبعد الاستعانة بالقوات السورية بقتال المتشددين.

وقال فابيوس، الذي يعد من أشد المنتقدين للرئيس السوري بشار الأسد، " من الواضح أن تعاون كل القوات السورية ومنها الجيش السوري في قتال داعش أمر مرحب به، لكنني قلت دوما إنه لن يكون ممكنا إلا في إطار انتقال سياسي ". وأوضح الوزير الفرنسي التصريحات التي كان قد أدلى بها لراديو " آر. تي. أل " عن هوية القوات التي من الممكن أن تقاتل داعش، بالقول " أن يكون هناك جنود سوريون من الجيش السوري الحر ومن دول عربية.. ومن قوات النظام.. ولم لا؟ ". وكان وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، قد سارع إلى الترحيب بتحفظ بتصريحات فابيوس السابقة، قائلا، في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو، " إنها جاءت متأخرة لكنها أفضل من ألا تأتي أبدا ". المصدر: سكاي نيوز
إرسال تعلیق