اعلن مصدر مطلع لوكالة انباء فارس الإيرانية انه تم التعرف على جثمان السفير الايراني السابق في لبنان، غضنفر ركن آبادي، الذي كان من ضمن المفقودين اثر حادثة منى، مؤكدا انه سيتم نقل جثمانه الى ايران.

ويتواجد ۲ من اعضاء اسرة ركن آبادي في السعودية حاليا، حيثتبين بعد اجزاء اختبارات ال " دي ان اي " وتطبيق الادلة والصور بان غضنفر ركن آبادي قد قضى في كارثة منى. ووفق المصدر المطلع فمن المقرر نقل جثمان السفير الايراني السابق في لبنان الى ايران حيثان الاجراءات القانونية جارية في هذا الصدد. ومن المقرر ايضا اجراء اختبار ال " دي ان اي " لجثة ركن أبادي في ايران مرة اخرى.

يذكر ان غضنفر ركن آبادي(٤۹ عاما) تولى مهمة السفير الايراني في بيروت خلال الفترة من ۲۰۱۰ لغاية ۲۰۱٤. وكان غضنفر ركن آبادي ضمن المفقودين في حادثة منى الى ان تم تحديد جثته. يشار الى ان الالاف من حجاج بيت الله الحرام قد قضوا في حادثة منى خلال موسم الحج لهذا العام من ضمنهم المئات من الايرانيين. ويذكر أنه حتى الان مازال ١٥ ايرانيا من الحجاج الايرانيين مفقودين و مجهولي المصير.

واشارت الدلائل جميعها الى سوء ادارة السلطات السعودية ما ادى الى وقوع الحادثومن ثم في عدم السيطرة عليه واحتوائه، الامر الذي ضاعف عدد الضحايا والجرحى.

المصدر: المنار