عملية دهس جديدة شهدتها الضفة الغربية أسفرت عن إصابة أربعة جنود إسرائيليين بينهم مقدّم واعتقال منفذ العملية بعد إصابته برصاص الاحتلال. العملية تأتي بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى فلسطين المحتلة. زيارة أجمع الفلسطينيون على أنها ستفشل في تحقيق هدفها بإجهاض الانتفاضة وإخمادها. أصيب أربعة جنود إسرائيليين بينهم ضابطان برتبتي عقيد ومقدم في عملية دهس في مفترق "تبواح" قرب نابلس في الضفة الغربية وبحسب المعلومات فإنه جرى اعتقال منفذ العملية بعد إصابته بجروح وصفت بـ"المتوسطة". العملية الجديدة تأتي بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى فلسطين المحتلة حيث أجمعت المواقف الفلسطينية على أن الهدف من زيارته إجهاض الانتفاضة. عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر أكد أن محاولات الاحتلال لن تنجح في إخماد الانتفاضة معتبراً أن ضمان ديمومة الانتفاضة مرتبط بتوفير القيادة الفلسطينية الحماية لها وتشكيل قيادة وطنية موحدة.   مصدر : الميادين