أعلن مصدر عسكري صباح اليوم فرض السيطرة الكاملة على بلدة مهين وقرية حوارين في ريف حمص الجنوبي الشرقي بعد تكبيد إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر في الأفراد والعتاد.
وقال مصدر عسكري في تصريح ل سانا إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية والقوى المؤازرة نفذت عمليات مكثفة تتناسب مع طبيعة المنطقة “قضت خلالها على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في بلدة مهين وقرية حوارين”. ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش تقوم بعمليات “تمشيط دقيقة للبلدة والقرية الواقعتين جنوب شرق مدينة حمص بنحو ۸۵كم وتفكيك العبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو “داعش” بين منازل المواطنين والطرقات والأراضي الزراعية”. ويأتي الإنجاز الجديد لوحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية في محاربتها تنظيم “داعش” الإرهابي بعد أيام من فرض سيطرتها الكاملة على جبلي مهين الكبير والصغير المطلين على بلدة مهين وعلى قرية الحدثوتلة ضهر الدكان. كما أعلن مصدر عسكري اليوم فرض السيطرة على المرتفع ۵ر۱۱۵٤ في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي بعد تكبيد التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام اردوغان الإخواني خسائر بالأفراد والعتاد. وقال المصدر في تصريح لسانا إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تابعت تقدمها في ريف اللاذقية الشمالي “وأحكمت سيطرتها على المرتفع ۵ر۱۱۵٤ جنوب قرية كبانة بنحو ۱ كم”. وأضاف المصدر إن وحدات الجيش استخدمت في عملية السيطرة تكتيكات تتناسب مع الطبيعة الجبلية والوعرة للمرتفع “وأوقعت قتلى في صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية معظمهم من الجنسية الأفغانية ودمرت تحصينات لهم بما فيها من أسلحة وذخيرة”.