قتلت " جبهة النصرة " الاحد في تفجير انتحاري قائد لواء " شهداء اليرموك " المبايع لتنظيم " داعش " في محافظة درعا في جنوب سوريا بالقرب من الحدود مع الجولان المحتل، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان(المعارض).
وبحسب " فرانس برس "، قال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن ان " قائد لواء شهداء اليرموك(المدعو) ابو علي البريدي قتل في تفجير انتحاري نفذته جبهة النصرة "، في منطقة جملة في ريف درعا الغربي عند الحدود مع الجولان السوري المحتل. واوضح المرصد ان عناصر من " جبهة النصرة " اطلقوا النار ابتهاجا في بلدة سحم الجولان القريبة احتفالا بمقتل البريدي الملقب ب”الخال” مع قياديين آخريين. واكدت جبهة النصرة عبر حسابها على تويتر مقتل البريدي في “عملية انغماسية بطولية”. وينشط لواء " شهداء اليرموك " في ريف درعا الجنوبي الغربي وبايع تنظيم " داعش " العام الماضي، وفق عبد الرحمن. ودارت اشتباكات عنيفة بين جبهة النصرة وفصائل متشددة من جهة و”شهداء اليرموك” من جهة اخرى، الجمعة، في ريف درعا الغربي اسفرت عن مقتل ۳۲ عنصرا على الاقل من الطرفين، بحسب المرصد. واوضح عبد الرحمن انه في حال اسفر مقتل البريدي عن تراجع لواء “شهداء اليرموك”، فان جبهة النصرة ستحكم السيطرة على الجبهة الجنوبية الغربية في محافظة درعا على الحدود مع الجولان المحتل. وظهر تنظيم " داعش " في سوريا في العام ۲۰۱۳، معلنا ضم جبهة النصرة اليه، ومقدما نفسه باسم “الدولة الاسلامية في العراق والشام”، لكن النصرة رفضت هذا الامر، وتدور معارك بينهما منذ بداية العام ۲۰۱٤. وشكل ذلك مقدمة لانفصال تنظيم الدولة الاسلامية عن تنظيم القاعدة بزعامة ايمن الظواهري.
مصدر : وكالات