سيطر الجيش واللجان الثورية في اليمن في ساعات مبكرة من فجر اليوم الأحد، على مدينة “دمت” التي توصف بأنها “بوابة الضالع وعدن” جنوبي اليمن.
وقال سكان محليون، إن الجيش واللجان الشعبية اقتحموا مدينة “دمت” التابعة لمحافظة الضالع جنوبي اليمن، بعد معارك عنيفة مع المقاتلين الموالين للرئيس الهارب “عبدربه منصور هادي”، وانتشروا في شوارعها. كما ذكر شهود عيان ومصدر أمني، أن الجيش واللجان الشعبية اقتحموا المدينة من الجهة الشمالية الغربية، بعد سيطرتهم على مواقع عسكرية تتبع الموالين لمنصور هادي منها موقع “الشبكة” الاستراتيجي. وجاء سقوط مدينة “دمت”، المنطقة الحدودية بين شطري اليمن سابقا، في أيدي الجيش واللجان الشعبية، بعد ساعات من مقتل أبرز قادة العناصر الموالية لمنصور هادي صباح امس السبت، على رأسهم القيادي في حزب الإصلاح “نايف الجماعي”. وقالت قيادات مقربة من اللجان الشعبية، لمراسل الأناضول إنهم ينوون التوغل نحو قاعدة العند، الواقعة في محافظة لحج، في وقت تحدثت فيه مصادر محلية عن سيطرة اللجان على بعض الجبال في لحج السبت.