تمكن الجيش السوري من صد هجوم عنيف لداعش على السفيرة جنوب حلب بالتزامن مع معاركه المستمرة لتحرير الطريق الواصل إلى حلب بعدما قطع شوطا كبيرا في تحرير أرياف المدينة وصار قريبا من مطار كويرس المحاصر. "داعش" يحاول الاقتراب من السفيرة بعد عبوره من الرقة باتجاه أثْريا خناصر ومنها الى السفيرة. هجوم عنيف صدّه الجيش على المدينة من جهة الشمال الشرقي، الهجوم كان متوقعاً مع اقتراب وحدات الجيش من فك حصار مطار كويرس العسكري وسعْي داعش  إلىتخفيف الضغط على عناصره التي فشلتْ في اقتحام المطار والسيطرة عليه. الجيش السوري كان قد استعاد السيطرة على السفيرة قبل عامين لتصبح مقرا أساسيا لقواته في الشمال ومنطلقا لعملياته نحو الريف الشرقي وصولاإلى هدف عمليته الأساسي في فك الحصار عن نحوألف ضابط وجندي محاصرين منذ سنوات في المطار. ويبدو أن داعش استغل سوء الأحوال المناخية ليشن هجوماً كبيراً في محاولة لإحداث خرق في خاصرة الجيش المتقدم شرقا بالتوازي مع قطع طريق حلب عبر خناصر - أثريا في مقدمة للضغط المعنوي على العمل القتالي المتواصل في أرياف حلب المصدر الميادين