/ رقم الخبر: ۹۵۱۶۲

يسدل الستار، الأربعاء، على جولة إعادة المرحلة الأولى للانتخابات البرلمانية المصرية في الداخل، بعد أن انتهى التصويت للمصريين في الخارج، الثلاثاء.

وأجريت المرحلة الأولى للانتخابات، والتي تشمل ۱٤ محافظة من بينها الجيزة والإسكندرية على مدى يومين، الأسبوع الماضي، لكن لم يحسمها بالفوز سوى ٤ مرشحين بدوائر يجري فيها الانتخاب بالنظام الفردي.

وحتى الساعات الأولى لمساء الثلاثاء اتسمت عدة لجان انتخابية في محافظات مختلفة بالهدوء وقلة الناخبين، على غرار ما حدثفي المرحلة الأولى، التي جرت يومي ۱۷ و۱۸ أكتوبر في الخارج ويومي ۱۸ و۱۹ من الشهر في الداخل.

وأغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في التاسعة مساء الثلاثاء بتوقيت القاهرة(۰۷:۰۰ بتوقيت غرينتش) وتفتح مرة أخرى في التاسعة صباح الأربعاء بالتوقيت المحلي.

وتجري الانتخابات وسط إجراءات أمنية مشددة، في وقت تشهد فيه البلاد أعمال عنف من جماعات متشددة على رأسها جماعة ولاية سيناء، التي تتمركز في شبه جزيرة سيناء وهي ذراع داعش بمصر.

وبلغت نسبة المشاركة في جولة الأسبوع الماضي ۲٦. ۵٦ %من بين ۲۷ مليونا و٤۰۲۳۵۳ ناخبا لهم حق الانتخاب.

وهذه الانتخابات آخر مرحلة في خريطة الطريق، التي أعلنها الجيش عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في ۲۰۱۳ إثر احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

ويتألف البرلمان الجديد من ۵٦۸ عضوا منتخبا هم ٤٤۸ نائبا بالنظام الفردي و۱۲۰ نائبا بنظام القوائم المغلقة، ولرئيس الدولة تعيين ما يصل إلى ۵% من عدد الأعضاء.

ويجري الاقتراع في المرحلة الأولى على شغل ۲۲٦ مقعدا بالنظام الفردي، لكن لم تحسم سوى ٤ مقاعد الأسبوع الماضي، كما جرت المنافسة على شغل ٦۰ مقعدا بنظام القوائم المغلقة وفازت بها قائمة(في حب مصر).

وفي نظام القوائم تفوز القائمة بجميع المقاعد التي تنافس عليها إذا حصلت على أكثر من ۵۰% من الأصوات.

وأبطل القضاء الإداري النتائج في ٤ دوائر انتخابية بالنظام الفردي، وأمر بإعادة الانتخابات فيها، فيما تقام المرحلة الثانية والأخيرة في ۱۳ محافظة أخرى منها القاهرة في نوفمبر.

المصدر: سكاي نيوز

إرسال تعلیق