تبنى تنظيم " داعش " التفجير الانتحاري الذي وقع في مسجد للشيعة بحي دحضة في محافظة نجران بجنوب السعودية وأدى إلى وقوع ضحيتين وجرح آخرين بجروح الاثنين ۲٦ أكتوبر / تشرين الأول حسبما أفادت رويترز. وقال المصدر ان المشتبه بتنفيذه الهجوم هو ايضا بين المصابين.واكدت وزارة الداخلية حدوث التفجير لكنها لم تعط اي تفاصيل على الفور. وقال متحدث باسم الوزارة لفرانس برس "دخل شخص الى المسجد وقام بتفجير". ولم يحدد التلفزيون ان كان المسجد للسنة ام للاقلية الشيعية لكن نصف سكان نجران تقريبا من الشيعة الاسماعيلية، فيما ذكرت مواقع التواصل الاجتماعي ان المسجد شيعي. ويعيش القسم الاكبر من الشيعة في السعودية في المنطقة الشرقية حيث تعرضوا اربع مرات خلال السنة الماضية لتفجيرات واطلاق نار يقف وراءها تنظيم الدولة الاسلامية الذي يكفر الشيعة. ويعود اخر هجوم في المنطقة الشرقية الى 16 تشرين الاول/اكتوبر عندما اطلق مسلح النار على مجلس عزاء لاحياء ذكرى عاشوراء في منطقة القطيف.