استشهد ۲۲ مدنيا على الأقل وأصيب العديد بعد سقوط صواريخ أطلقها مسلحون على مدينة تعز اليمنية، فيما استشهد العشرات من أنصار الحوثي والرئيس اليمني السابق صالح بقصف لطيران التحالف العربي.

وذكر مسؤول عسكري الأربعاء ۲۱ أكتوبر / تشرين الأول أن صواريخ كاتيوشا سقطت على مناطق وسط مدينة تعز، فيما أكد مصدر طبي أن " مستشفى المتحدين استقبل ۲۲ جثة لمدنيين ". من جهة أخرى قتل العشرات من أنصار جماعة الحوثيينَ والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح جراء غارات لطيران التحالف العربي على مواقعهم في محافظة تعز. واستهدفت الغارات منازل قياديين موالين للحوثي وصالح وتجمعات للحوثيين في المدينة، فيما استهدفت غارات أخرى محيط القصر الجمهوري ومعسكري قوات الأمن الخاصة والحرس ومراكز للشرطة. كما قتل ٦ من عناصر المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني هادي وجرح نحو ۲۰ آخرين في مواجهات مع الحوثيين.

تعيين هادي رئيسا للمؤتمر الشعبي العام

سياسيا، عينت اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام اليمني الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيسا للحزب، وذلك عقب إصدارها قرارا بعزل الرئيس السابق علي عبد الله صالح وإحالته إلى لجنة رقابية. في غضون ذلك دعت مجموعة من قيادات حزب المؤتمر إلى اجتماع موسع للجنة العامة، بهدف ترتيب الوضع القيادي للحزب ومحاسبة صالح وأتباعه. من جهة أخرى، قال ياسين مكاوي مستشار الرئيس اليمني هادي: "الضمانات، التي قدمت للحكومة اليمنية لإجراء مشاورات سياسية وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة غير كافية"، متهما الحوثيين بعدم الجدية في إحلال السلام في البلاد.