صرح نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف بأن كل مشكلات الوثائق المرتبطة بتوريد منظومات الدفاع الجوي الروسية «إس-300 بي إم أو-1» إلى إيران، قد حلها البلدان، وبأن "المسار التحضيري (لتنفيذ الصفقة) قد أُنجز"، وأضاف "لذا لا أرى أي عقبات في الأمر". وقد بدأت القصة عندما وقعت روسيا وإيران صفقة بشأن هذه الصواريخ عام 2007، لكن طهران لم تتسلمها، وخيم الفتور على العلاقات بين البلدين في عهد الرئيس الروسي آنذاك دميتري مدفيديف، الذي أصدر مرسوماً في أيلول/سبتمبر من عام 2010، يحظر فيه تزويد إيران بهذه الصواريخ تلبية لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1929، الذي صدر ذلك العام، على الرغم من أن هذه المنظومات هي «أسلحة دفاعية»، وأن العقد بشأنها وُقّع قبل 3 سنوات من صدور القرار الأممي. المصدر: روسيا اليوم