قال مصدر سعودي إن مسؤولين سعوديين كبارا أبلغوا القادة الروس يوم الأحد أن التدخل العسكري الروسي في سوريا ستكون له "عواقب وخيمة" وسيؤدي إلى تصعيد الحرب هناك ويدفع متطرفين من أنحاء العالم الى المشاركة فيها. وتشير الرسالة التي صاحبها تعهد بدعم جماعات المعارضة المعتدلة التي تحارب الرئيس بشار الأسد حليف روسيا إلى تشكك السعودية في دوافع موسكو للمشاركة في الحرب التي بدأت قبل أربعة أعوام ونصف العام وقتل فيها نحو 250 الف شخص وأسفرت عن تشريد نحو 11 مليون سوري. وقال المصدر يوم الاثنين "التدخل الروسي في سوريا سيدخلهم في حرب طائفية" مضيفا أن المملكة "تحذر من العواقب الوخيمة للتدخل الروسي." وتابع قوله "سيواصل السعوديون تعزيز ودعم المعارضة المعتدلة في سوريا." وقال المصدر إنه يتحدث استنادا الى المواقف التي أوضحها ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان ووزير الخارجية عادل الجبير خلال الاجتماعات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرجي لافروف يوم الأحد في منتجع سوتشي الروسي المطل على البحر الأسود