قالت وزارة شؤون البيشمركة في كردستان العراق إن تنظيم داعش استخدم غاز الخردل في هجوم على قوات البيشمركة في شمال العراق، وذلك بعدما كشفت نتائج عينات الدم التي أخذت من 35 مقاتلاً كردياً وجود آثار على استخدام هذا الغاز. ووقع الهجوم على قوات البيشمركة خلال معارك في مدينتي مخمور والغوير، حيث أطلق مسلحو داعش 37 قذيفة هاون خرج منها "غاز أبيض وسائل أسود"، بحسب الوزارة، التي طالبت الدول التي تقاتل التنظيم بتزويد المقاتلين الأكراد بمعدات لحمايتهم من الهجمات الكيمياوية. ولم يتم الإفصاح عما إذا كان الهجوم قد أسفر عن وفاة أي من مقاتلي البيشمركة أو مدى إصابتهم. ويتسبب غازل الخردل، المحرم دولياً، بحروق في الجلد عند التعرض له إضافة إلى اضطرابات في الجهاز التنفسي. وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها تنظيم داعش أسلحة كيماوية في معاركه. وقد أشارت تقارير إلى استخدام التنظيم لهذا النوع من الاسلحة. وفي تحقيق أجراه الميادين نت كشفت مصادر كردية قبل عام عن احتمال قيام داعش باستعمال سلاح "غير عادي"، ضد المقاتلين الاكراد في عين العرب كوباني. وسبق لأحمد أوزومكو، رئيس "منظمة حظر الأسلحة الكيماوية" أن أبدى "قلقه الشديد" في قبل شهرين من إمكانية استخدام تنظيم داعش لأسلحة كيمياوية محظورة. وتبنى مجلس الأمن الدولي مؤخراً قرار يقضي بتحديد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا. ويمتلك تنظيم داعش ترسانة من الأسلحة والآليات العسكرية استولى عليها من الجيش العراقي. ومعظم تلك الأسلحة من إنتاج الولايات المتحدة. المصدر :الميادين