قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، عيسى قراقع، إن السلطات الإسرائيلية رفضت نقل ۱۷ أسيرا مضربا عن الطعام إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

وتدهورت الحالة الصحية للأسرى ال ۱۷، إذ مضى على أضراب بعضهم ۳٦ يوما على التوالي، بحسب وكالة " وفا " الفلسطينية. ويضرب هؤلاء الأسرى احتجاجا على استمرار اعتقالهم إداريا في السجون الإسرائيلية. وأضاف قراقع " أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ترفض نقل الأسرى المضربين للمستشفيات، وترفع شعار الموت لهم، كبديل عن حقهم الذي تكفله كل القوانين الدولية، وهو تقديم العلاج الطبي اللازم لهم". وحذر من "السياسة الإسرائيلية وأجهزتها الامنية التي تستهدف قتل المضربين وإفشال خطواتهم الاحتجاجية ضد سياسة الاعتقال الإداري".