خرج المئات من المواطنين الإماراتيين في مسيرة كبيرة تطالب بعودة ما تبقى من جنود بلادهم الذي أرسلوا للحرب في اليمن والتي وصفوها بالحرب العبثية.. منددين بمشاركة الامارات في الحرب على اليمن.   وذكر موقع (بانوراما الشرق الاوسط) الاخباري نقلاً عن مصادر إماراتية أن مواطنين اماراتيين خرجوا في مسيرة كبيرة تندد بإرسال أولادهم الى حرب عبثيه ليس لهم فيها شي في اليمن . وأكدت المصادر ان المشاركين في المسيرة والتي نظمت وسط تكتم اعلامي شديد دعوا الامراء وأولياء العهد في انحاء الامارات لإرجاع ماتبقى من أبنائهم الى بلادهم. من جانبه أكد موقع (الإمارات 71) الاخباري امس الاثنين ان الشعب الإماراتي المكلوم بأبنائه يحترم دماءهم ويكتفي بالمطالبة بإنقاذ بقية قواتنا من ما اسماه بـ"جحيم اليمن" . وقال الموقع الاخباري "يوجه الإماراتيون مناشدة محددة ومباشرة لقادة الإمارات وكبار القادة السياسيين والعسكريين بالإيعاز بعودة أبنائنا من اليمن بدون تأخير". وأضاف في خبر تحت عنوان (في الجمعة السوداء .. الإماراتيون يطالبون بسحب أبنائهم من اليمن فوراً) ان الشعب الاماراتي يطالب ايضاً بـ "تعويض ذوي الشهداء وبث الطمأنينة في قلوب عموم الإماراتيين بوقف إرسال أبنائهم إلى مناطق الصراع والحروب إلى جانب تقديم رواية كاملة وصحيحة حول فاجعة اليوم للرأي العام". واكد قائلاً "إذا كان يكتفي الإماراتيون اليوم بالدعوة لسحب قواتنا من هناك، فإن الإصرار على بقائهم سيؤدي في مرات قادمة للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الحرب في اليمن". وشدد موقع (الإمارات 71) على انه "لا بد من أن تجد هذه المطالب آذاناً صاغية من الحكام والحكومة والمسئولين، لأنه لا ثمن أعظم ولا أهم من حياة أي شاب إماراتي على حد وصفه". وتحدث الموقع الاخباري عن حالة الذهول التي سادت كل بيت اماراتي بعد نحو ساعات من انتشار أنباء مقتل الجنود الاماراتيين في اليمن . واوضح ان الاماراتيين لم يجدوا اجابات لتساؤلاتهم "حتى ولو كانت ملتوية أو إجابة غير دقيقة وسط صمت مطبق من جميع مؤسسات الدولة وحكامها وشيوخها ومسؤوليها ووزرائها ومغرديها من الوزراء والمسؤولين الذين اعتادوا على التغريد والتعليق على الأحداث الجارية في دول المنطقة القريبة والبعيدة ولا سيما من جانب أولئك الذين أرسلوا الشباب الإماراتي إلى "مقتلة اليمن" كما يقول غاضبون". واشار موقع (الإمارات 71) الى إطلاق الاماراتيين يوم مقتل الجنود الاماراتيين بـ"الجمعة السوداء" كناية عن الصدمة والحزن الذي خيم على الشعب الإماراتي في حالة نادرة لم يسبق له أن تعرض لمثل ما اسماه بـ "الضربة المؤلمة" من قبل.   المصدر: سبأ