اصدرت وزارة الحرس الوطني السعودي تعميما عاجلا حذرت فيه منتسبيها من " التخلف والهروب عن المشاركة في الواجب الوطني المقدس في الحدود الجنوبية "، مهددة اياهم بإحالتهم الى ديوان المحاكمات العسكرية. وجاء في التعميم الذي اصدرته الوزارة، واطلعت عليه قناة العالم الإخبارية: "لاحظنا ظاهرة غياب الأفراد بأعداد كبيرة عن مهمة الدفاع عن الحدود الجنوبية وحيث أن التخلف والهروب من المشاركة في هذا الواجب الوطني المقدس يعتبر توليا يوم الزحف وجريمة يعاقب عليها الشرع، ولما لذلك من سلبيات ينعكس ضررها على جاهزية الوحدة لإنجاز المهمة المكلفة بها مع العلم بأن القيادة حريصة على منح اوقات للراحة والاجازات بقدر ما تسمح به المهمة، وحيث قد تم استنفاد جميع الفرص والأخذ بالأعذار المقنعة وغير المقنعة لإحتواء ظاهرة الغياب ولكن دون جدوى". وأضاف البيان: "لذا عليكم ابلاغ منسوبيكم في الطابور الصباحي وافهامهم انه سيتم التحقيق مع اي فرد ينقطع عن عمله لمدة (سبعة) ايام متصلة او (ثلاثين) يوما متفرقة، وعند عدم وجود عذر شرعي لغيابه سيتم اصدار قرار (انهاء خدمته لغيابه وهروبه من المهمة) عملا بالمادة (56) من نظام خدمة الافراد واحالته الى ديوان المحاكمات العسكرية لمحاكمته وفق نظام العقوبات العسكرية وحرمانه من كافة المستحقات المالية المترتبة على انهاء خدماته والتأشير في هويته بعدم قبول إعادته للخدمة مستقبلا. وتابع البيان: "يعتمد قراءة هذا التعميم على العموم وابلاغهم بتنفيذه اعتبارا من تاريخه (8 ذي القعدة). وتشن السعودي منذ اكثر من خمسة اشهر عدوانا جويا على اليمن استهدف الاحياء السكنية والبنى التحتية للبلاد ما اسفر عن سقوط آلاف القتلى والجرحى، ما دفع الجيش اليمني واللجان الشعبية الى استهداف مواقع عسكرية سعودية في جيزان ونجران وعسير ومناطق حدودية اخرى، اسفرت عنها سقوط عشرات القتلى والجرحى بين صفوف الجنود السعوديين.كذلك فإن المواقع العسكرية السعودية الحدودية مع اليمن تشهد بين الحين والآخر فرار منتسبيها بسبب هجمات الجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقعهم، حيث يستوليان على معداتهم العسكرية. المصدر:العالم